قصيدة حياة الدنيا

القائمة الرئيسية

الصفحات

قصيدة حياة الدنيا


حياة الدنيا واختصارها بحل سليم
والفرق الكبير بين حلوها ومرها

الطيب يروح لربه الرحمن الرحيم
والقاسي يبقى لدنيا يفرها

والفاهم هو ناجح الدنيا الفهيم
ما عاش في ذل وبالحق نفسه برها

بالدنيا إما تصير طيب أو لئيم
مدري تغرك الدنيا أو تغرها

هذي هي الدنيا أمرها أمر صريم
تعيش أيامها في ضرها وسرها

اختبارها لك ليوم السعيد النعيم
يوم لك تسرك الدنيا ونفسك تسرها

واختبارها لك ليوم الحزين الأليم
يوم عليك تضرك الدنيا ونفسك تضرها

يا الله نطلبك جنة الفردوس يا كريم
وتنجنا من نارك الموقده وحرها.